Skip to content

التراث الارثوذكسي
معهد القديس يوحنا الدمشقي - البلمند
حركة الشبيبة الأرثوذكسية
انت فيالرئيسية arrow الأسرار الكنسية arrow سر مسحة المرضى ( الزيت المقدس )
سر مسحة المرضى ( الزيت المقدس )

              أمريض أحد بينكم؟ فليدع شيوخ الكنيسة فيصلوا عليه ويدهنوه بزيت باسم الرب  ( يعقوب 5: 14 ) 

هو واحد من الأسرار الكنسية التي تتيح لجميع الناس أن يلتقوا الله كمخلِّص في كل مراحل حياتهم، وتعينهم ليحقّقوا في ذواتهم كمال صورة ابن الله الوحيد. فالإنسان الذي يصبح، على سبيل المثال، ابنا لله بالمعمودية يبقى مدعّواً الى أن يتبع السيد ويكون معه في كل لحظات حياته... في طفولته وشيخوخته، في فرحه وحزنه، في عافيته وإذا أثقلته الهموم او أرهقته الأمراض... في هذا الإطار تمنح الكنيسة سر الزيت المقدس للمؤمنين للدلالة على حضور الله الحي والمحيي مع شعبه المنتظرِ عونَهُ ورحمتَهُ، وهو يختص بكل مرض مهما كان صعبا، ويقام دائما على رجاء الشفاء .

تاريخياً  

 

كثيرة هي الشهادات التي تدل على استخدام هذا السر منذ العصر الرسولي، فالرب يسوع، الذي شفى "جميع السقماء المصابين بأمراض وأوجاع مختلفة والمجانين والمصروعين والمفلوجين..." (متى 4: 24؛ مرقس 1: 34، 3: 10-11)، هو الذي سلّم الى رسله، وتاليا الى كنيسته، السلطان ليطردوا الأرواح الشريرة ويشفوا كل مَنْ فيه داء وأخرجوا (اي الرسل) شياطين كثيرة ودهنوا بالزيت مرضى كثيرين فشفوهم" مرقس 6: 13؛ راجع ايضا رسالة يعقوب الجامعة: "أَعَلَى أحدٍ بينكم مشقّات فليصلِّ، أمسرور أحد فليرتّل،أمريض أحد بينكم فليدعُ شيوخ الكنيسة فيصلّوا عليه ويدهنوه بزيتٍ باسم الرب، وصلاة الإيمان تشفي المريض والرب يقيمه وإن كان قد فعل خطيئة تُغفر له" 5: 13-15).

ونرى أن استعمال الزيت في الصلاة على المرضى بات أمراً شائعاً، فالكتاب المعروف بـ "التقليد الرسولي" (بداية القرن الثالث) يحتوي على نص تقديس الزيت: "أيها الرب إلهنا، أنت قدِّس هذا الزيت واغرس فيه موهبة التقديس للذين يوزّعونه والذين يقبلونه، به أشرت أن يُمسح الملوك والكهنة والأنبياء في القديم، هَبْنا نحن ايضا إذ نُمْسَح به صحةَ النفس والجسد" . ويذكر السرَّ آباء كثيرون، منهم: اوريجانس، واوسابيوس اسقف قيصرية، وكيرلس الاسكندري، والقديس يوحنا الذهبي الفم الذي يوصي باستخدام الزيت المقدس في حالات المرض كافة، وبعدم حصره في حالات المرض القصوى اذ يشرف المريض على الموت... فالسر ليس هو سر "المسحة الأخيرة"، كما هو شائع هنا وثمة، وإنما يتقبله من لم يقطع رجاءه بخلاص المسيح. هذه الشهادات -وغيرها- دلالة قاطعة على أن سر الزيت المقدس كان قد انتشر انتشارا واسعا، منذ وقت مبكر، وأنه معروف وممارَس في الكنائس كافة .            

ينفي التراث - كما لاحظنا من خلال الشهادات التي استُعملت آنفا- أي تفريقٍ بين الجسد والروح، فالإنسان كائن واحد غير منقسم، ولا توجد تاليا حدود واضحة بين أمراض جسده وأمراض نفسه. ولذلك فإن صلاة تقديس الزيت تمتاز بأنها تقام بآن من اجل شفاء الجسد ومغفرة الخطايا التي هي الشفاء الحقيقي. ففي قوة الصلاة التي تتلى من اجل المريض المسمّى باسمه (لأن سر الزيت، كما هي الأسرار كلها، شخصيّ) وقداسةِ المسحة يدعى الإنسان الى أن يعي أن نعمة الروح القدس قادرة أن تخرجه من جبّ الفساد (الخطيئة) وتشفيه من كل ألم او ضعف. غير أن هذا لا يعني أن المؤمن يستطيع أن يستغني عن ممارسة سر التوبة باقتباله مسحة الزيت "فنحن، حسب قول بعض الآباء، ننال بسر المسحة قوة روحية، فتُغفر خطايانا التي نسيناها ولم نتمكن من الاعتراف بها، الا أن أهميتها الأولى تبقى في الصلاة من اجل صحة الجسد. لذلك تربط الكنيسة الأرثوذكسية بين هذين السرين (سر الزيت وسر التوبة)، وتحثّ الذين يُقام سر المسحة من أجلهم، على الاعتراف ايضا" .            

 لا بدّ من القول إن الكنيسة الأرثوذكسية لا تؤمن بأن سر الزيت المقدس يجلب الصحة للمريض بطريقة آلية او سِحْرية، وذلك انه يُقام "باسم الرب" وقوة "صلاة الإيمان"، كما ورد في رسالة يعقوب الرسول، وتاليا، فإن الرب، الذي يسمع ويستجيب بحسب محبته وحكمته الأزلية، هو الذي -من دون أن نستبعد إمكانية الشفاء الجسدي- يعطي الملتمسين عطفَهُ ما يعزّيهم وينفع لخلاصهم (راجع حادثة شفاء المخلع في إنجيل مرقس 2: 1-12). غاية سر المسحة هي شفاء المريض، او أَن يكتشف، على الأقل، انه محبوبُ اللهِ والجماعةِ الكنسية المشاركة في الصلاة من اجله. فإذا لم يجد المريض عافيته الجسدية هنا على الأرض، تدعوه الخدمة الى أن يطلب الرحمة عن خطاياه ليُنْشِد القيامة في الحياة الأبدية. على العموم لا تحلّ الكنيسة مكان الطب وعلومه، ولكن تعمل ليرى أعضاؤها أن محبة الله تكتنفهم وهي الحياة ذاتها، وترفعهم ليقولوا بثقة مع بولس الرسول: "اني لواثق بأنه لا موت ولا حياة... لا حاضر ولا مستقبل... ولا خليقة أخرى أية كانت، تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع" (رومية 8: 38-39) .            

يذكر قانون الخدمة أن إتمام سر الزيت المقدس يجري في الكنيسة وسط الجماعة المخلَّصة (في حال تعذر حضور المريض الى الكنيسة يؤدى السر في البيت)، ويخدمه سبعة كهنة يمثلون الكنيسة الجامعة الرسولية. بيد أن الكنيسة أجازت أن يقيم الخدمة عدد أقل من الكهنة، ولا تمنع أن يتمّها كاهن واحد. يُقرأ في الخدمة سبع رسائل وسبعة أناجيل هي تسبحة شكر لله تُظهر محبته التي تشفي المرضى والخطاة، وتدل على رحمته التي سبغها علينا بيسوع المسيح ربنا. وتتلى ايضا سبعة أفاشين لمباركة الزيت، وفي كل مرة يمسح الكاهن المؤمن بالزيت سبع مرات للدلالة على أن الكنيسة بواسطة هذا السر تعبّر عن حنانها الكامل للمريض. من المفيد أن نذكر أن لفظة "رحمة" في اليونانية هي eleos ولفظة زيت هي elaion  ، وتفيد elaion ايضا معنى "المسحة"، وهذا يدلنا على أن الزيت -بالنسبة الى تقليد العهد الجديد- اصبح طبيعيا رمزا لرحمة الرب .            

تقيم الكنيسة خدمة هذا السر مساء يوم الأربعاء المقدس، غير انها ترجو أن تستعاد ممارسته وأن يتقبله كل مريض في كل وقت. هو سر التعزية الكبرى التي يعطينا إياها الروح القدس لنثبت في الطهر الذي هو فرح المسيح .

 

الخدمة الأرثوذكسية الألكترونية

تعلم الموسيقا البيزنطية

أعمال الدكتور دانيال عيوش

التفسير التطبيقي للكتاب المقدس
الكتاب المقدس بكل اللغات
الأسفار القانونية الثانية للكتاب المقدس

رعاة لا يُغيّبهم الموت

 المثلث الرحمات المطران بولس   متروبوليت قربان
البطريرك الياس الرابع

Al Orthodoxiya

radioalbishara

Ancient Faith

.....................................................................................

نلفزيون المنارة الأرثوذكسي

 تلفزيون البشارة الأرثوذكسي على الإنترنت

مكتبة البشارة بانياس سوريا

بطاقات معايدة أرثوذكسية

موقع المحبة الأرثوذكسي