شبكة القديس سيرافيم ساروفسكي الأرثوذكسية

العودة   شبكة القديس سيرافيم ساروفسكي الأرثوذكسية > الدراسات الدينية > التراث الأرثوذكسي

التسجيل الرئيسية قانون صلاة youtube Facebook الأرشيف أيقونات التراتيل الفيديو التعليمـــات التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: جمال الروح في الأيقونة (آخر رد :إياد)       :: انتقال سيادة المطران فلاديمير (آخر رد :Jasmeen)       :: ميدالية ذكرى زيارة أميركا وكندا 1977 (آخر رد :اليان خباز)       :: إِرساليَة المَسيح (السِر والحَقيقَة.. القَصد والغايَة) (آخر رد :George Morise)       :: ج 17 في ذكرى الانتقال الـ 35 (آخر رد :اليان خباز)       :: تأملات المثلث الرحمات البطريرك الشهيد القديس الياس الرابع معوض (آخر رد :اليان خباز)       :: المثلثي الرحمات البطاركة العرب الأنطاكيون الأرثوذكسيون (آخر رد :اليان خباز)       :: الأنديمنسي المقدس للبطريرك الياس الرابع معوض (آخر رد :اليان خباز)       :: هل هناكَ خمرا جديدة على مائدة الربُ يشربها مع المؤمنينَ في السماء (آخر رد :نوري كريم داؤد)       :: لاهوتِ مغفرة الخطايا - فالخطايا لا تُمحى ولا تُغفر (آخر رد :نوري كريم داؤد)       :: هل رأى إبراهيم الله بثالوثِهِ أم رأى ألرب وملاكان؟ (آخر رد :نوري كريم داؤد)       :: فِهمِ لاهوت ألتَجَسد, ولِماذا خلقنا أللهُ على صورتِهِ ومثالِهِ؟ (آخر رد :نوري كريم داؤد)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-04-2008, 06:31 PM   #1
الإدارة العامة للشبكة
 
الصورة الرمزية Nicolaos
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 2
الدولة: أنطاكية
المشاركات: 2,040
بمعدل: 0.83 (مشاركة/اليوم)
التقييم: 10 Nicolaos is on a distinguished road



افتراضي اليوم كان خدمة المديح الأخير .. مواسم مباركة

 

لماذا مديح السيّدة العذراء؟




المديح الذي لا جلوس فيه " الأكاثيستو Ακαθιστου "




بعد أن وُضع نشيد المديح ، تبنّته خصوصًا كنيسة القسطنطينية ابتهالاً جماعيًا ترفعه إلى والدة الإله بعدما أنقذت "الجنديُة المحامية" "مدينتَها" مراتٍ عدّة "من صنوف الشدائد". اشتُهر إذًا المديح باشتهار انتصار القسطنطينية، وقد عُمّمت خبرة كنيسة القسطنطينية على الكنائس شرقًا وغربًا (تُرجم المديح إلى اللاتينية حوإلى العام 800). ثم دخل المديح حيّز العبادة الجماعية الثابتة (تقيمه الرعايا في أُمسيات أيام الجمعة الخمسة الأولى من الصوم الكبير، ويتلو الرهبان أبياته في الأديار يوميًا ضمن صلاة النوم الصغرى)، والظرفيّة (يقام في الكنائس او البيوت ظرفيًا أثناء ضيقٍ أو خطرٍ أو شدّة او وباء او حربٍ او حزنٍ او اضطهاد).


توالى إنشاد المديح إلى أن حلّت الصدمة: سقطت "المدينة" ليل الثلاثاء 29 أيار 1453. زال مجد القسطنطينية، والمفارقة كانت أن نشيد المدينة لم يبطل. فما هي الأسباب التي جعلت الارثوذكسيين يتلون حتى يومنا ابتهالاً فشل في إنقاذ "مدينتهم"؟


لقد أدركَتِ الارثوذكسية أن أولئك الذين وقفوا في كنيسة "الحكمة المقدسة" في القسطنطينية، في تلك الليلة الأخيرة، أدّى بهم تمسّكهم بالمديح إلى أن "يجعلوا قلوبهم فوق"، و"يحسبوا انهم في السماء واقفون" قبل أن يخطفهم الاستشهاد اليها. كما أدركَتْ أن "ليس لنا هنا مدينة باقيةٌ، بل نطلب الآتية" (عبرانيين 13: 14). وأيقنَتْ أن السيدة ستبقى حتى اليوم الأخير "جندية محامية" عن "مدينتها"، وأن مدينتها هي كل مدينةٍ، او بالأحرى هي عاصمةُ المُدُن، هي "القلب كلّه"؛ وفهمَتْ أن "مصارعتنا ليست ضد دمٍ ولحمٍ، بل ضد... ظلمة هذا الدهر، ضد أجناد الشرّ الروحية" (أفسس 6 :12)، وأن "جميع الشرور" التي تهدّد الناس "تخرج من الداخل من قلوب الناس" (مرقس 7: 21-23).


ثم إن الصلوات التي قدَّسَت "مثل هذه السحابة من الشهود" جيلاً بعد جيل، قادرة هي إياها، إذا أُدّيتْ بفهمٍ، أن تقدّس كل جيلٍ في أيامنا، وإلى اليوم الأخير.


وبما أن الكنيسة الأرثوذكسية، خلال الصوم الكبير (أي من الاثنين إلى الجمعة من كل أسبوع)، تنقطع عن تلاوة نصوص العهد الجديد، لتُعدّ مؤمنيها للفصح بكلام العهد القديم في صلوات هذا الموسم، فإن خدمة "المديح الذي لا يُجلس فيه"، التي هي خدمة كتابيةٌ بامتياز، تزخر خصوصًا بصوَرِ العهد القديم التي تصف العذراء مريم واختيارها الإلهي، وولادتها الرب يسوع المسيح، وبتوليّتها، وقداستها.


نورد في ما يلي شذراتٍ من خدمة المديح مع الاشارة إلى المراجع الكتابية التي استلهمها الناظم ليصف والدة الاله:


- الأم الملكة (مزمور 45: 9)
- كتاب للمسيح حي مختوم بالروح (إشعياء 29: 11)
- بلاط للملك الوحيد (مزمور 45: 15)
- عرش ناري للضابط الكل (دانيال 7: 9)
-أنبتت الوردة التي لا تذبل (حزقيال 47 :12 ومزمور 1: 3)
-ولدتِ التفاحة العطرة (نشيد الأنشاد 7: 8)
- يا سوسنا (نشيد الأنشاد 2 :2 و16)
- ينبوع (نشيد الأنشاد 4: 12)
- مثل ارض لم تُفلح أبدًا (ارميا 26: 18 وميخا 3: 12)
- مائدة حيّة حاوية خبز الحياة (1 ملوك 7: 48)
- ولدََََََت فتى لا عيب فيه (لاويين 21: 17-18 و21)
- حملَت حملَ الله (يوحنا 1: 29)
- يا صبحًا منيرًا (رؤيا 22: 16)
- جلبَت لنا المسيحَ الشمس (مزمور 84: 11، ملاخي 4: 2)
- يا مسكن النور (مزمور 132: 13)
- الباب الأوحد الذي اجتازه الكلمةُ وحده (حزقيال 44: 1-2)
- إن يسوع... الجالس بمجدٍ على العرش الإلهي (إشعيا 6: 1 و يوحنا 12: 14)
- يسوع... وردَ على سحابةٍ سريعة (إشعيا 19: 1)
- يا منارةً وإناءً حاويًا المنّ (خروج 31: 8)
- يا سلّمًا أصعدَت الجميع (تكوين 28: 12)
- يا عمقًا لا يُدرك (ايوب 11 :7)
- يا علوًّا لا يوصف (ايوب 22: 12)
- يا مَن ضفرَت للعالم إكليلاً (رؤيا 12: 1)
- يا مَن خلّصت العالم من طوفان الخطيئة (تكوين 7 :7)
- يا خِدرًا منيرًا (مزمور 45: 13)
- يا مركبة نارية للكلمة (2 ملوك 2: 11)
- يا فردوسًا حيًا حاويًا في وسطه الرب شجرة الحياة (تكوين 2: 9)
- يا مدينةً ملِكِ الكلّ (دانيال 9 :19)
- يا جبَلاً لم يُقتطَع منه (دانيال 2: 45)
- لقد قطرَ منكِ الندى فأخمد لهيبَ عبادة الأوثان (دانيال 3: 19-30)
- أيتها الجزة المندَّاة التي شاهدها جدعون قديما (قضاة 6: 38)
- يا عليقى غير محترقة (خروج 3: 2)
- يا سحابة منيرة (متى 17: 5)
- إن الفتية المتألهي العقول لم يعبدوا الخليقة دون الخالق بل وطئوا وعيد النار بشجاعة (دانيال 3: 19-30)
- يا كرمة حقيقية أينعت عنقودا ناضجا (إشعيا 27: 2)
- يا عصا رُمز لها (عدد 17: 8)
- يا درجا فيه كُتِبَ الكلمةُ بإصبع الآب (مزمور 40: 7 وحزقيال 3 :1-3)
- إن ولادة والدة الإله قد صانت الفتية الأطهار في الأتون (دنيال 3: 19-30)
- إن موسى أدرك في العليقى سر ولادتك (خروج 3: 2)
- والفتية سبقوا فصوروا ذلك... بانتصابهم في وسط النار وعدم احتراقهم (دنيال 3: 19-30)
- إننا قديما قد تعرينا بالخديعة (تكوين 3: 7)
- نحن... الجالسين في ظلام الزلات قد أبصرنا النور (إشعيا 9: 2)
- بها ارتقينا من الارض إلى العلاء (تكوين 28: 12)
- يا كوكبا لا يغيب (2 بطرس 1: 19)
- كوكبا... مُدخِلا إلى العالم الشمس العظيمة (حزقيال 44: 2)
- يا من فتحت عدنا المغلقة (تكوين 3: 23-24)
- يا عامودا ناريا يقود البشر إلى الحياة العلوية (خروج 13: 21)
- يا من هي وحدها جميلة في النساء (نشيد الأنشاد 1: 8)
- يا تابوتًا (2 صموئيل 6: 9 و11 مقارنةً مع لوقا 1: 43 و56)
- تابوتًا متنفسًا حاويًا في وسطه الرب عود الحياة (عبرانيين 9: 4)


يبقى أن نضيف أن سَرد صفات الكلية القداسة في كل مديحٍ بأفواه مريديها وعلى مسامعهم مساءَ كل جمعةٍ من هذا الموسم المبارك يؤدّي بنفوس المصلّين إلى التشبّه بوالدة الإله، وهكذا تتصاعد المدائح لتطال عذراءين اثنتين: مريم العذراء، والكنيسة العذراء المجاهدة في صحراء الصوم إلى أن يطلّ العريس المرفوع على الصليب.



مرفق بالموضوع : أيقونة عذراء المديح تمثل السيدة والسيد ومحاطة بالمشاهد الأربع والعشرين التي تتكلم عنها الأبيات والأدوار الأربع والعشرين في خدمة مدائح السيدة العذراء

كل عام والجميع بخير
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg Theotokos Akatistos.jpg (45.0 كيلوبايت, المشاهدات 4)







التوقيع
ΙΧΘΥΣ

Ιησους Χριστoς Θεου Υιος Σωτηρ


أصلي لكي لا تحول ضعفاتي بين الإله الذي أحمل والناس، لكي لا يقفوا عند إنائي المعطوب. فإن ما يبتغون اذا قدموا اليَّ وجه المسيح ورقته، أنكسِر حتى يأخذوه واذا أدركوه حسبي ذلك فرحا لأنهُ "ينبغي ان أنقص وان يزيد هو"، حتى لا أعرقلهم بشهوة، بنزوة او كبرياء

المطران جاورجيوس ( خضر )
Nicolaos غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 12-04-2008, 09:41 AM   #2
أخ شغّيل
 
الصورة الرمزية اثناسيوس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
رقم العضوية: 338
العمر: 30
المشاركات: 303
بمعدل: 0.13 (مشاركة/اليوم)
التقييم: 10 اثناسيوس is on a distinguished road



افتراضي

 

كل عام وجميع المسيحين المستقمي الرأي بألف خير
شكراً على الموضوع أخ نيقولاوس








التوقيع
اما امرتك تشدد وتشجع لا ترهب ولا ترتعب لأن الرب الهك معك حيثما تذهب
(يش9:1)
اثناسيوس غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 13-04-2008, 09:50 AM   #3
مشرفة
 
الصورة الرمزية Theodota
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 44
العمر: 28
المشاركات: 1,483
بمعدل: 0.60 (مشاركة/اليوم)
التقييم: 12 Theodota is on a distinguished road



Lightbulb

 

اقتباس:
تتصاعد المدائح لتطال عذراءين اثنتين: مريم العذراء، والكنيسة العذراء المجاهدة في صحراء الصوم إلى أن يطلّ العريس المرفوع على الصليب
مشكور اخي نيقولاوس على الموضوع القيم







التوقيع
"لا أنا أحيا بل المسيح يحيا فيي"



"لا تجعلوا المسيح على شفاهكم والعالم في قلوبكم فليكن الحسد بعيداً عن داخلكم إن رغبتي الارضية قد صلبت ولم تبق فيّ أي نار لأحب المادة لايوجد في غير "ماء حي" يدمدم في أعماقي ويقول تعال الى الآب لم يعد يروقني غذاء الفساد ولاتغريني ملذات هذا العالم اني اريد شرابي دمه الذي هو المحبة غير البالية"

القديس اغناطيوس الانطاكي الحامل الاله
Theodota غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:01 PM


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
إدارة الشبكة غير مسؤولة عن محتويات الموضوعات المنقولة من مواقع أخرى و التي يشارك بها الأعضاء
Protected by CBACK.de CrackerTracker