شبكة القديس سيرافيم ساروفسكي الأرثوذكسية

العودة   شبكة القديس سيرافيم ساروفسكي الأرثوذكسية > تعرفون الحق و الحق يحرركم > الميــــــــــلاديات

التسجيل الرئيسية قانون صلاة youtube Facebook الأرشيف أيقونات التراتيل الفيديو التعليمـــات التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

الميــــــــــلاديات كل ما يختص بتذكار تجسد ربنا وإلهنا يسوع المسيح

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: جمال الروح في الأيقونة (آخر رد :إياد)       :: انتقال سيادة المطران فلاديمير (آخر رد :Jasmeen)       :: ميدالية ذكرى زيارة أميركا وكندا 1977 (آخر رد :اليان خباز)       :: إِرساليَة المَسيح (السِر والحَقيقَة.. القَصد والغايَة) (آخر رد :George Morise)       :: ج 17 في ذكرى الانتقال الـ 35 (آخر رد :اليان خباز)       :: تأملات المثلث الرحمات البطريرك الشهيد القديس الياس الرابع معوض (آخر رد :اليان خباز)       :: المثلثي الرحمات البطاركة العرب الأنطاكيون الأرثوذكسيون (آخر رد :اليان خباز)       :: الأنديمنسي المقدس للبطريرك الياس الرابع معوض (آخر رد :اليان خباز)       :: هل هناكَ خمرا جديدة على مائدة الربُ يشربها مع المؤمنينَ في السماء (آخر رد :نوري كريم داؤد)       :: لاهوتِ مغفرة الخطايا - فالخطايا لا تُمحى ولا تُغفر (آخر رد :نوري كريم داؤد)       :: هل رأى إبراهيم الله بثالوثِهِ أم رأى ألرب وملاكان؟ (آخر رد :نوري كريم داؤد)       :: فِهمِ لاهوت ألتَجَسد, ولِماذا خلقنا أللهُ على صورتِهِ ومثالِهِ؟ (آخر رد :نوري كريم داؤد)      

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 17-11-2010, 07:48 AM   #1
أخ نشيط
 
الصورة الرمزية Psaltis
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
رقم العضوية: 655
المشاركات: 79
بمعدل: 0.04 (مشاركة/اليوم)
التقييم: 10 Psaltis is on a distinguished road



منقول الميلاد البتولى لكلمة الله ومفهوم الابن ” البكر "

 

يقول القديس لوقا البشير إن مريم كانت مخطوبة ليوسف ، لكى يبين أن الحَمْل حدث وهى مخطوبة فقط (راجع لو5:2) ، وأن ولادة عمانوئيل كانت معجزيه، ولم تكن بحسب قوانين الطبيعة . لأن العذراء القديسة لم تحمل من زرع إنسان . والسؤال هو لماذا حدث هذا ؟ .

المسيح ، الذى هو باكورة الجميع ، وهو آدم الثانى حسب الكتب ، قد وُلد من الروح لكى ينقل هذه النعمة (نعمة الولادة الروحية) إلينا نحن أيضًا . فنحن أيضًا قد أعد لنا أن لا نحمل فيما بعد اسم أبناء البشر بل بالأحرى نولد من الله و ذلك بحصولنا على الميلاد الجديد من الروح الذى تم فى المسيح نفسه أولاً ، لكى يكون هو " متقدمًا بين الجميع " (كو15:1) كما يعلن بولس الحكيم جدًا. إن فرصة الإحصاء كانت سببًا مناسبًا جدًا لكى تذهب العذراء إلى بيت لحم لكى نرى نبوة أخرى تتحقق . لأنه مكتوب : " وأنت يا بيت لحم أفراته وأنت صغيرة أن تكونى بين ألوف يهوذا، فمنك يخرج لى الذى يكون متسلطًا على إسرائيل" (ميخا2:5) ولكن أولئك الذين يجادلون ويقولون ، إن كان هو قد جاء فى الجسد فتكون العذراء قد فسدت (diefqartai) ، وإن لم تكن قد فسدت فإنه يكون قد جاء بطريقة خيالية فقط (kata fantasian) . هؤلاء نقول لهم إن النبى يعلن " أن الرب إله إسرائيل قد دخل وخرج ، والباب يظل مغلقًا " (حز2:44) وأيضًا إن كان الكلمة قد صار جسدًا بدون تزاوج جسدى ، إذ أنه حُمل به بدون زرع بشر ، فإنه إذن وُلد دون أن تُمس عذراويتها .

" وبينما هما هناك تمت أيامها لتلد ، فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته فى المزود" (لو 6:2،7) :

ما هو معنى بكرها ؟ إن معنى البكر(prwtotokoV) هنا ليس أنه الأول بين إخوة عديدينبل هو ابنها الأول والوحيد ، فإن هذا المعنى هو من بين المعانى التى تفسر بها كلمة " البكر " . لأن الكتاب المقدس أحيانًا يسمى الوحيد بالأول كما هو مكتوب " أنا الله، أنا الأول وليس هناك آخر معى " (إش6:44سبعينية) .
فلكى يتضح أن العذراء لم تلـد مجرد إنسان(yiloV anqrwpoV) ، لذلك أضيفت كلـمة
" البكر " ، وحيث إنها ظلت عذراء فلم يكن لها ابن آخر إلاّ ذلك هو من الله الآب، والذى بخصوصه . أعلن الله الآب أيضًا بصوت داود " أنا أيضًا أجعله بكرًا ، أعلى من ملوك الأرض " (مز27:89) .
ويقول عنه بولس الكلى الحكمة أيضًا : " متى أُدخل البكر إلى العالم يقول ، ولتسجد له كل ملائكة الله " (عب6:1) . فكيف إذًا دخل إلى العالم ؟ لأنه منفصل عن العالم ، ليس من جهة المكان بقدر ما هو من جهة الطبيعة . فإنه يختلف عن سكان العالم فى الطبيعة ، ولكن دخل إلى العالم بأن صار إنسانًا ، وبذلك صار جزءًا من العالم بالتجسد . ورغم أنه هو الابن الوحيد من جهة ألوهيته (QeikwV) ، إلاّ أنه لكونه صار أخًا لنا ، فقد أصبح له اسم " البكر " ، ولكى يصير هو الباكورة لتبنى البشرية ، فإنه يمكن أن يجعلنا أيضًا أبناء الله .
لذلك لاحظوا ، أنه يدعى البكر من جهة التدبير (peri thV oikonomiaV) . لأنه من جهة ألوهيته هو الابن الوحيد. وأيضًا فإنه الابن الوحيد من جهة كونه كلمة الآب الذى ليس له إخوة بالطبيعة ولا يوجد أى كائن مشترك معه . لأن ابن الله المساوى للآب ، هو واحد ووحيد (eiV gar kai monoV o omoousioV tw patri UioV tou Qeou)، ولكنه يصير بكرًا بتنازله إلى مستوى المخلوقات .

لذلك حينما يدعى الابن الوحيد ، فإنه يدعى هكذا دون أن يكون هناك سبب آخر لكونه الابن الوحيد إذ هو الإله الوحيد الجنس الذى فى حضن الآب (يو18:1) ولكن حينما تدعوه الكتب الإلهية " بالبكر " فإنها تضيف حالاً علة السبب الذى من أجله حمل هذا اللقب فتقول الكتب " البكر بين إخوة كثيرين " (رو29:8) ، وأيضًا " البكر من الأموات " (كو18:1) ، ففى المرة الأولى دُعىَّ " بكرًا بين إخوة كثيرين " بسبب أنه صار مثلنا فى كل شئ ما عدا الخطية . وفى المرة الثانية دُعىَّ " البكر من الأموات " لأنه هو الأول الذى أقام جسده إلى حالة عدم الفساد .

وأيضًا هو كان دائمًا منذ الأزل الابن الوحـيد بالطبـيعة (kata fusin) ، لكـونه الوحيد
المولود من الآب، إله من إله ، وحيد من وحيد ، إله أشرق من إله ، نور من نور ، ولكنه هو "البكر " لأجلنا نحن حتى عندما يدعى بكرًا للمخلوقات فإن كل من يشابهه يخلص بواسطته . فإن كان هو بالضرورة يصير " البكر " فبالتأكيد لابد أن يكون هناك أولئك الذين يكون هو بكرًا لهم . ولكن إن كان ـ كما يقول يونوميوس ( Eunomios ) إنه يدعى بكر الله المولود الأول بالنسبة لكثيرين ، وإنه هو أيضًا بكر العذراء ، ففى هذه الحالة إذًا يلزم أن يصير هو الأول قبل طفل بعده بالنسبة لها . ولكن إن كان يدعى بكر مريم باعتباره ابنها الوحيد و ليس هناك من يأتون بعده ، إذًا فهو أيضًا بكر الله لا كالأول بين كثيرين ، بل هو المولود الواحد الوحيد .

وبالإضافة إلى ذلك إن كان الأول يعترف به أنه علة الثانى ، فإن الله هو الأول ، وحينئذ فالابن هو علة أولئك الذين نالوا لقب الأبناء ، لأنهم بواسطته قد حصلوا على هذه التسمية لذلك وهو علة وجود الأبناء الذين أتوا بعده فإنه يدعى البكر بحق. لا لأنه هو أولهم ، بل لكونه العلة الأولى لحصولهم على لقب التبنى . وكما أن الآب يُدعى الأول لأنه يقول " أنا الأول وأنا بعد هذه الأشياء " (إش4:41) ، وهو بالتأكيد لا يريدنا أن نعتبره أنه مشابه فى الطبيعة لأولئك الذين يأتون بعده ، هكذا أيضًا فرغم أن الابن يدعى بكر الخليقة ، أو البكر قبل كل الخليقة ، فهذا ليس معناه أنه واحد من الأشياء المخلوقة ، بل كما أن الآب قال " أنا الأول " لكى يوضح أنه أصل كل الأشياء فبنفس المعنى يُدعى الابن أيضًا بكر الخليقة . " فإن كل الأشياء خُلقت به " (يو3:1) . فكخالق وصانع للعالم ، هو بداية كل الأشياء المخلوقة وأصلها .

[1]عن كتاب تفسير إنجيل لوقا (الجزء الأول) للقديس كيرلس الأسكندرى، ترجمة الدكتور نصحى عبدالشهيد مايو 1990م. إصدار مركز دراسات الآباء ـ القاهرة .








التوقيع
فلنسمَع خِتامَ الأمر كُلهِ: اتقِ الله واحفظ وصاياه, لأن هذا هو الإنسانُ كله.(الجامعة 13:12)
Psaltis غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يدّعون أن " الله " غير حياتهم و " ولدوا ثانيةً "!! Nicolaos البدع والهرطقات 8 06-12-2012 01:40 PM
التريصاغيون باللحن الأول " قدوس الله " - يوناني Nicolaos التراتيل والأناشيد الكنسية 11 17-02-2012 09:33 AM
الموكب البتولي ميلاد شحادة القديسون وآباء الكنيسة 2 06-07-2010 06:58 PM
كتاب " الله في قلب الإنسان المعاصر " Nicolaos الكتاب المسيحي 0 06-01-2010 08:53 PM
كتاب الله الشر والمصير "الدكتور كوستي بندلي" Elie Hazeem الكتاب المسيحي 0 03-05-2008 09:17 PM


الساعة الآن: 08:06 PM


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
إدارة الشبكة غير مسؤولة عن محتويات الموضوعات المنقولة من مواقع أخرى و التي يشارك بها الأعضاء
Protected by CBACK.de CrackerTracker